تعلمت من تحدي رديف

أهلاً أصدقائي.

أنا سارة بجاد روائية وأحد أهدافي هي كتابة الكثير من الروايات.

تعرفت على مجتمع رديف من البندري، وهي أهدتني أول اشتراك لي في مجتمع رديف، وحفزتني بأن أشترك في تحدي رديف.

لكن لم أكن أعلم في ماذا سأكتب، على الرغم من أن الأستاذ يونس أخبرني مسبقاً في أن تكون مقالاتي في مجال الكتابة.

لكن جل اهتمامي في تلك الفترة هي رغبتي في التأليف أكثر.

بعد الـ 40 يوماً في تحدي رديف فهمت لماذا كتابة المقالات في مجال “الكتابة الروائية” مهم جداً.

والسبب كتالي:

  1. تطوير مهاراتي في سرد القصص -من خلال البحث وكتابة المقالات فيها-
  2. تطوير مهارة الوصف -من خلال البحث وكتابة المقالات فيها-
  3. كيفية بناء الشخصيات والبقاء منفصلتاً تماماً عن قرارات وتصرف الشخصية -من خلال البحث وكتابة المقالات فيها-

فمن خلال ممارستي اليومية في التأليف تعرفت على مناطق الضعف لدي وبدأت على العمل لتطويرها.

والعمل أقوى بكثير في اكتشاف مناطق الضعف، أكثر من التفكير في ما هي مناطق الضعف ككاتبة روائية.

واكتسبت مهارات جديدة من خلال استمراري في تحدي رديف.

وهي كتالي:

  1. قدرة التركيز أكثر خلال اليوم في هدفي الكتابة الروائية.
  2. زادت ثقتي في قدرتي على الإنجاز.
  3. إيماني في قدرتي العقلية والخيالية في إخراج الأفكار والقصص في وقت قصير.
  4. زادت مهارتي في الوصف.

يوجد الكثير الذي شد أنتباهي وتركيزي وهو تعلم كتابة موقف مضحك.

كيف أوصل للقارء الموقف المضحك؟ وكيف أكتب شخصية تلمس قلب القاؤء وتكون أقرب للحقيقة من الخيال.

ولذلك قررت بأن أتعمق أكثر في تعلم الكتابة الروائية وممارستها، وسوف أشارك هنا و في نشرتي البريدية كل جديد أتعلمة في الكتابة الروائية.

أذا ترغب في التعلم معي فأشتراك في النشرة البريدية لتستفيد معي أثناء رحلة تعلمي.

فأشترك هنــا…


الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s